قريبــا ... سيتم إطلاق موقعنا في حلة جديدة

روبوت لتعليم أطباء الاسنان




هذا الموضوع من احدى مشاركاتي في "مدونه الطالب"

اختراع ياباني جميل ومفيد في عالم الريبوتات وهو ربورت يساعد طلاب طب الأسنان في التدريب على جميل انواع العلاجات السنية,حيث يتفاعل هذا الريبوت الالي مع طبيب الأسنان وكأنة مريض طبيعي, حيث تم تطوير الروبوت الشبيه بالبشر لتوفير خبرة عملية لطلبة طب الأسنان ويمكن استخدامه لأغراض الفحص.
يعرض الروبوت حركات ذات طابع فسيولوجي، مثل حركة العيون واللسان ويمكن التحكم به أما من خلال البرمجة الاصلية او بواسطة لوحة لمس خارجية يستخدمها المدرب.
كمى يقدم هذا الريبورت بلشكوى من الألم  أثناء المعالجة,

الجميل في هذا الروبوت الحركات المفاجئة التي يحدثها عند الالم كرفع اليد و اغلاق الفم و الصراخ و غيرها من الحركات التي برمجها المصمم لتكون محاكية لحركات المريض البشري, حيث صممت أسنان هذا الروبوت ووضعت فيها حساسات تؤدي الى حركات الروبوت
المضحك في الموضوع أن المصمم وضع حساسات على صدر الدمية تؤدي الى رد فعل من قبل الدمية في حال اقترب الطبيب من تلك المنطقة و رد الفعل يكون بالصراخ و الاستنجاد.

سائحا في بلادي


بينما كنت أتصفح الإيميل خاصتي, إذ وقعت عيناي على أحد الرسائل التي بعث بها صديق لي تتحدث عن زيارته لأحدى الدول الأوربية وهو يتغنى بكل ما هو جميل بها من طبيعه خلابه وجمال ساحر وراحه نفسيه لاتوصف... حينها أطلقت لفكري العنا ليسرح ويمرح بتمعن في ذلك وخاطبت نفسي قائلا : بما انني مغترب عن بلادي وقد اقترب موعد اجازتي والتى غالبا ماأقضيها في ارجاء ارض الله المعمورة.
ففكرت وفكرت وقلت في نفسي لما لا اقضيها في ربوع بلادي "التى لم أتعرف عليها من قبل" لعلي أجد ما أصبو اليه من جمال طبيعة وما تتوق العين رؤيته , فأخذت الفكرة تتبلور داخلي يوما بعد يوم حتى حان وقت الأجازه.
حملت حقائبي وتوجهت الي بلادي وقررت ان ازور مناطقها ومدنها مدينة مدينه واقضي بكل مكان يومين, فكنت تارة أصعد جبالها الشامخة, وتارة أستمتع بخضرة سهولها ووديانها, وأخرى بجمال الطبيعة الخلابه التي حباها الله بها حتى الشرب من ماء بحرها المالح كان له نصيب :)
وجدت ان اجمل مايميز بلادي طيبة قلوب اهلها ومعدنهم الأصيل والأمان فأنا في بلدي, مرت أيام اجازتي وانقضت بسرعه كلمح البصر, فلم أرغب بلعودة حينها ولكن للحياه واجبات.
عدت بعدها لمكان هجرتي محمل بأجمل الأيام وأحلى الذكريات ....وها أنا في بيتي, صنعت فنجان قهوة وجلست على الأريكة وارتشفت رشفة من القهوة وذهب فكري يشطح بعيدا وقلت " آه ما اجمل أن أكون سائحا في بلادي" .

اثار حفرية بعد مليون سنه من الان


ماذا يمكن ان يجدة مكتشفون الحفريات في باطن الارض بعد مليون سنة من الان؟؟
تشبيها لذلك, فقد قام احد المبدعين بعمل مجثمات على شكل حفريات اكتشفت عل بعد مليون سنة من الان, هي طبعا مجثمات خيالية للحياة المستقبلية كلربورت الالي ,ولكن من يدري فقد تكون كذلك في ذاك الوقت :)
ثم عمل هذة المجثمات المستقبلية الاثرية بعد دراسة استغرقت اشهر حث تم الاستعانة ايضا بخبراء الحفريات وتجميع بعض عظام الحيوانات وصور للحفريات البشرية لتجسيد قوالب مشابة من كل الزوايا.
خلونا نتجول في بعض صور هذة الحفريات المستقبلية والتى ربما تستكشف من قبل مستكشفي الاثار بعد مليون سنة من الان والتى تكونت من مخلفات تطور ذلك العصر.  اتركم مع بعض الصور












أدوات طب الأسنان قديما "صور"


هذة صور لبعض الأدوات البدائية التى كانت تستخدم في طب الأسنان قديما, ومع التطور والتقدم في طرق ومنتجات طب الأسنان الا أن بعض هذة الادوات مازالت تستخدم في الحالات العلاجية ولكن بمواصفات متطورة وحديثة.












"some of this pic taken from "http://www.phisick.com/

الخلوي أو مقود السيارة !!



شدني موضوع جميل ومهم شاهدتة في حلقة أوبرا اليوم, حيث تكلمت عن خطورة التحدث في الجوال او كتابة الرسائل اثناء قيادة السيارة وما يصاحبة من اضرار جثيمة .
يجب أن لايغيب عنا مثل هذة المواضيع لمى فيها من اهمية كبيرة وتحذيرا لكل شخص يستعمل الخلوي اثناء القيادة ولسلامتة, فقد اثبت ان معظم حوادث السيارات والوفيات كانت بسبب بسيط وهوه الانشغال لثوان بسيطة بكتابة رسالة نصية أو التحدث بلخلوي أثناء قيادة المركبة.
تذكرت موقف حصل لي قبل فترة وانا اقود السيارة عندما رن جوالي منبها عن وصول رسالة نصية, فأخذت الجوال من على المقعد اليمين وفتحت الرسالة لأقرئها, ويا حسن الحظ إذ لم انتهى من قرائه السطر الأول وهو عبارة عن أربع أوخمس كلمات الا والسيارة تخرج عن مسارها وتطلع من على الرصيف اليمين "رصيف المشاه الجانبي" وتصدم بشجرة صغيرة كانت هناك, الحمد لله لم اكن بسرعة عالية ولم يكن هناك احد في الشارع غيري لأن الوقت كان ليلا.
من بعد هذا الموقف اصبحت لاأمسك الجوال وانا اقود السيارة, وفي حالة الأتصال أستخدم سماعة الأذن اللاسلكية أو اتوقف جانبا على الطريق, طبعا لان الموقف البسيط الذي حصل معي كلفني تصليح للسيارة بقيمة 350 ريال.
وللأسف تجد الكثير من سائقين السيارات مسببين زحمة في الطرق ومعرقلين حركة السير ولا معطين اي انتباة للاخرين نتيجة انشغالهم بالتحدت في الخلوي.
كنت اظن أستخدام الخلوي أثناء قيادة السيارة لايشغل العقل!!! بلعكس, بمجرد البدأ بلتحدث أو كتابة رسالة نصية يصبح تركيز العقل الباطني لدى الشخص في الموضوع المتحدث بة حتى ولوكان تركيز نظر السائق في الطريق واستخدامة لسماعة الأذن, طبعا هذا يؤدي الى عدم سرعة الانتباه لأي خطرقد يحصل أثناء القيادة وتجنبه لاقدر الله.
الحياة جميلة, فحافظ عليها.

مقطع فديو مؤثر
tadwina-41520476-tadwina

Qui êtes-vous ?

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Archives du blog

المتابعون

Banner4

Banner4

Banner3

Banner3

أقسام المدونة

كن من اصدقائنا على الفيس بوك

التسميات

ليصلك جديد المدونة عبر بريدك الألكتروني

ومن هنا دائرة اهتماماتي

FACEBOOK twitter youtube خلاصة التدوينات

شيفرة المدونه للجوالات الذكيه

شيفرة مدونةد.محمد النائب

التدوينات الأكثر قراءه هذا الأسبوع

صفحة الأستفسارات الطبية

آخر المواضيع

مساحة إعلانية

عن القالب

أكثر المواضيع زيارة خلال هذا الشهر

أكثر المواضيع زيارة في المدونة

مرحبا بكم

حدث خطأ في هذه الأداة

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

أرشيف المدونة الإلكترونية

You can replace this text by going to "Layout" and then "Page Elements" section. Edit " About "

التسميات